top of page
  • صورة الكاتبRAMI IBRAHIM

كلمة عص مستمرة في اللغة العبرية و في اللغة المشرقية (لغة أهالي بلاد الشام)

من يقول بأن العبرية قد تأثرت باللغات الأوربية ولم تعد ذات مصداقية تاريخية مخطئ وعلى الأغلب لايعرف شيء لا عن العبرية ولا العبرية التوراتية و لا اللغات الأوربية التي تأثرت بها وكل همه الطعن باليهود ولغتهم التاريخية!

بحسب ملاحظاتي فإن النظام الصوتي واللفظ الخاص بكل من العبرية الحديثة والقديمة قد تأثر باليديش Yiddish (ייִדיש) واللادينوLadino (לאדינו ) المتأثرتان بدورهما بالألمانية والاسبانية إلى حد كبير ولكن المعاني هي ذاتها وبرأيي فالعبرية الحديثة والتوراتية قد حافظوا على المعاني بشكل مدهش.

خذ كلمة شجرة مثلاً والتي اشتركت في العبرية القديمة مع الأوغاريتية 𐎓𐎕 والكنعانية 𐤏𐤑 بنفس اللفظ والمدلول و بالبحث عن المفردة "عص" التي دلت على الشجرة في السامية الأمproto-Semitic language ستجد أنها شجرة في العبرية עֵץ (وإن كان لفظها في اسرائيل اليوم "آيتس" متأثر بشكل كبير باللغات الهندو أوربية) ولكن المعنى تحور في اللغة العربية القياسية ليعني "عصا" كما يشير في لغتنا المشرقية (المجكية في بلاد الشام) إلى مدلول مختلف وهو قد الإنسان وأحياناً قوته البدنية كما في قولنا "عصو قوي" و "صايرلو عص" و "قويان عصو" في حين ظلت تشير في العبرية إلى الشجرة.

رامي الابراهيم ©

٢٨ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

جيعة ابن هانوم גיא בן הנום

جيعة ابن هانوم: تُعرَف أيضاً بوادي ابن هانوم وهو الوادي أو الحفرة الغائرة التي تقع غرب أورشليم القديمة و التي اعتاد الناس أن يرموا النفايات وجثث الحيوانات فيها و أن يشعلوا فيها النار حتى لا تنتقل الأم

تراجع كبير في ترتيب اللغة العربية عالمياً من حيث أعداد الناطقين بها كلغة أم والسّبب: معلومات

أدى الخلط الحاصل بين مفهومي اللغة الرسمية واللغة الأم بالإضافة إلى العوامل السياسية وعدم الاعتراف ببعض اللغات الأم وتفضيل لغة معينة على لغة أخرى إلى تصنيف اللغة العربية من بين اللغات التي تتمتع بأكبر

Kommentare


bottom of page